الرئيسية / اخبار اليوم / جرائم الكراهية تزداد ضد المسلمين فى أمريكا
جرائم الكراهية تزداد ضد المسلمين فى أمريكا

جرائم الكراهية تزداد ضد المسلمين فى أمريكا

أشارت الصحيفة إلى أنه لم يتم تسجيل هذه الزيادة الكبرى فى حوادث استهداف المسلمين منذ تعرض الولايات المتحدة لأسوأ هجمات إرهابية فى تاريخها عام 2001.

أما شبكة “فوكس نيوز” فتحدثت عن انتشار هاشتاجات على مواقع التواصل الاجتماعى وخاصة توتير تدعو إلى قتل الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب واغتصاب زوجته ميلانيا.

وأشارت الشبكة إلى وجود حالة من الاستياء بين أنصار ترامب بسبب ما يرون أنه نفاق من تلك المنصات الإلكترونية التى حظرت هاشتاج يدعو لسجن هيلارى بينما تسمح بتلك التى تستهدف ترامب.

وتطرقت صحيفة “نيويورك تايمز”، إلى الانتقادات الموجهة لترامب لاختياره شخص يمينى متشدد ضمن فريقه الرئاسى، وقالت إن اختيار الشعبوى اليمينى ستيفين بانون، رئيس تحرير موقع بريتبارت نيوز مخططا استراتيجيا قد أثار غضب جماعات الحقوق المدنية والديمقراطيين وبعض الجمهوريين بسبب إيديولوجيته.. وحول نفس الموضوع، قالت صحيفة “واشنطن بوست” إن بانون يصف نفسه بأنه قائد اليمين المتشدد، وقد استطاع أن يجذب جحافل من الأتباع الذين يصفون أنفسهم بأنهم “أسياد”، لكن هناك غموض حول ما إذا كانت أفعاله وكلماته تثبت أنه كذلك.

وفى الشأن العربى، قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن المقاتلين الأكراد الذين يقومون بدور رائد فى المعركة ضد داعش يطردون العرب السنة ويقومون بتدمير منازلهم، الأمر الذى أدى إلى حالة من الاستياء ويخاطر بإثارة تمرد جديد مع استمرار المعركة ضد داعش فى الموصل.

ومن ناحية أخرى، لا تزال أصداء نتيجة الانتخابات الأمريكية وفوز دونالد ترامب بها يشغل اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم الثلاثاء، وقالت صحيفة “الجارديان” إن اختياره لستيف بانون، الإعلامى اليمينى فى منصب كبير المخططين الاستراتيجيين وأحد كبار المستشارين، أثار غضبا واسعا نظرا لاشتهار بانون بأنه “عنصرى ومعادى للسامية وكاره للنساء”.

وأضافت الصحيفة أن اختيار بانون عمق مخاوف النشطاء الليبراليين بشأن اتجاه إدارة ترامب لتمكين “العنصريين ومعادين السامية وكارهى النساء”. وأدان كثيرون هذا القرار، وانتقدت نانسى بيلوسى النائبة الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا وزعيمة الأقلية بمجلس النواب تعيينه قائلة “لا يجب تزيين الحقيقة، فرجل أبيض يؤمن بالقومية أصبح كبير المستشارين فى إدارة ترامب”.

وفى مقال لوزير الخارجية البريطانى الأسبق، فى صحيفة “التليجراف”، دعا وليام هيج الأمريكيين والأوربيين للتوحد بعد فوز ترامب بالرئاسة قائلا إن العلاقة التى تجمعهم استراتيجية وقائمة على المصالح المشتركة فى كافة المجالات سواء الأمنية أو السياسية أو غيرها.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى